ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة؟

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة
  • أبريل 19, 2021
  • Comment: 0

تعتمد نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة على إجراء ناجح للحقن المجهري وهو شكل من أشكال الإخصاب في المختبر يستخدم بشكل شائع في حالات العقم الحاد عند الذكور، بعد محاولات الإخصاب الفاشلة المتكررة مع التلقيح الاصطناعي التقليدي، أو بعد تجميد البويضات (حفظ البويضات) كما أنها تستخدم بشكل شائع الاختبار الجيني قبل الزرع.

في الواقع، تتطلب معظم عمليات الحقن المجهري إن كنت تجري اختبار يطلق  عليه  PGT، المفهوم الكامن وراء هذا الشرط هو أنه مع التلقيح التقليدي، يمكن لجميع الحيوانات المنوية التي تحاول تخصيب البويضة أن تفسد بطانة الجنين وتعطي نتائج PGT غير دقيقة وسوف نوضح فى هذا المقال بالتفصيل ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة؟

هل الحقن المجهري مضمون؟

الحقن المجهري ليس مضمونًا بشكل كامل، أي أنه لا يضمن تحقيق الحمل بنسبة 100% في جميع الحالات. نجاح عملية الحقن المجهري يعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك:

عمر الزوجين: خاصة عمر الزوجة، حيث تزداد فرص النجاح مع النساء الأصغر سنًا.
صحة وجودة البويضات والحيوانات المنوية: تلعب دورًا كبيرًا في تحديد نجاح العملية.
تشخيص ومعالجة أسباب العقم: مثل مشاكل التبويض، وجود انسداد في قنوات فالوب، أو مشاكل في الحيوانات المنوية.
جودة المرافق الطبية والتقنيات المستخدمة: تقدم التكنولوجيا والخبرة لدى الأطباء والعاملين في المختبر تؤثر على النتائج.
الحالة الصحية العامة للزوجين: النمط الحياتي، وجود أي أمراض مزمنة أو مشاكل صحية تؤثر على الخصوبة.
التحضير والعناية أثناء وبعد الإجراء: التزام الزوجين بالتعليمات الطبية والنصائح المتعلقة بنمط الحياة والصحة.
عمومًا، نسبة النجاح تختلف من حالة إلى أخرى وتتراوح بين 30% إلى 50% في معظم الأحيان. لذلك، من المهم أن يكون الزوجان على دراية بأن هناك احتمالًا لعدم النجاح من المرة الأولى، وأن يتطلب الأمر أحيانًا عدة محاولات لتحقيق الحمل. استشارة الأطباء المختصين وتلقي الدعم النفسي والاجتماعي يمكن أن يساعد في التعامل مع هذه التجربة بشكل أفضل.

كم نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة؟

أكدت الإحصاءات  العلمية أن نسبة نجاح عملية الحقن المجهري من اول مرة وحدوث الحمل بعد المرة الأولى للحقن المجهري في تزايد مستمر.

إليكم أهم النسب التي نتجت عن بعض الإحصاءات التي أجريت في عالميا  نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة:

  •  46% للسيدات أقل من 30 عامًا، نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة.
  •  58% للسيدات في سن 30-33 عامًا. نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة.
  •  38% للسيدات في سن 34-40 عامًا، نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة.
  •  أقل من 12% للسيدات في سن 40-43 عاما.

 بالاضافة الى ان  نسبة نجاح التلقيح الصناعي ازدادت نسب نجاحه بشكل عام. لكن هذه النسب تختلف تبعا لكفاءة الاطباء وخبراتهم؛ وعلى حسب الحالة الصحية للزوجين.

 فإذا أخذنا في الاعتبار أن نسبة نجاح التلقيح الصناعي هي 60%  فهذا يعني أن هناك 40% أخرى، فهناك دائماً أمل، لذلك علينا أن نحاول ونجرب، متخذين كل السبل والاحتياطات اللازمة لإنجاح التجربة.

يمكنك الان الحجز بسهولة مع افضل دكتور عقم رجال من خلال موقعنا الالكتروني 

أسباب نجاح الحقن المجهري من أول مرة

للأسف، لا توجد ضمانات لنجاح الحقن المجهري من أول مرة، لكن هناك العديد من العوامل التي تزيد من فرص نجاحه، وتشمل:

عوامل متعلقة بالمرأة:

  • العمر: كلما كانت المرأة أصغر سنًا، زادت جودة بويضاتها و بالتالي ازدادت فرص نجاح الحقن المجهري.
  • جودة البويضات: تعتمد على حجمها و شكلها وسلامتها و قدرتها على الإخصاب.
  • صحة الرحم: خلو الرحم من أي تشوهات أو أورام يُساعد على استقرار الأجنة ونموها.
  • انتظام الدورة الشهرية: يؤثر ذلك على عملية استخراج البويضات و تحضير بطانة الرحم لاستقبال الأجنة.

اقرأ أيضًا: خطوات عملية الحقن المجهري

عوامل متعلقة بالرجل:

  • جودة الحيوانات المنوية: تعتمد على عددها و حركتها و شكلها و سلامتها.
  • صحة الجهاز التناسلي للرجل: خلوه من أي التهابات أو انسدادات يُساعد على إنتاج حيوانات منوية سليمة.

عوامل متعلقة بالإجراءات الطبية:

  • خبرة الطبيب و مهارته: تلعب خبرة الطبيب و مهارته في إجراء الحقن المجهري دورًا هامًا في عمليات حقن مجهري ناجحة.
  • جودة المعمل: يجب أن يكون المختبر مجهزًا بأحدث الأجهزة و التقنيات لضمان سلامة الأجنة و نموها.
  • عدد الأجنة المرجعة: عادةً ما يتم ترجيع 1-2 جنين لزيادة فرص الحمل مع تقليل مخاطر الحمل المتعدد.
  • رعاية الأجنة: يتم استخدام حاضنات متطورة للحفاظ على حالة الأجنة المثالية حتى يتم نقلها إلى الرحم.

 شروط نجاح الحقن المجهري من اول مرة؟

 ترتفع شروط نجاح الحقن المجهري من اول مرة اعتماداً على عدة عوامل من  أهمها:

  • سن الأم: فكلما كان سن الأم عند إجراء الحقن المجهري أقل من 40 سنة، زادت نسبة عمليات حقن مجهري ناجحة من اول مرة  وفرصة حدوث الحمل
  • سبب العقم: قد تقل فرص الإنجاب نتيجة لسبب العقم نفسه مثل قلة عدد البويضات التي ينتجها المبيض حتى مع المنشطات او قلة عدد الحيوانات المنوية أو ضعفها وتشوهها، أو وجود عيوب خلقية بالرحم نفسه، كل هذه الأسباب تقلل نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة.
  • اختيار المركز الطبي لإجراء الحقن المجهري: فكل مركز لديه خبراءه وسمعته في نجاح الحقن المجهري، ولديه فريق عمل من أطباء متخصصين ومعامل  ولهذا السبب؛ التزمي الدقة  في اختيار المركز الطبي جيدا.
  • العادات الخاطئة للزوج والزوجة: مثل التدخين والإسراف في شرب الكحوليات وأيضا المنبهات، كل هذه العوامل قد تعيق ارتفاع نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة.

اقرأ أيضًا: كيف يتم المسح المجهري للخصية؟

ما هي علامات نجاح الحقن المجهري؟

علامات تحقيق نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة مرتفعة.

 تعتبر علامات نجاح الحقن المجهري نفس علامات حدوث الحمل، فبعد زراعة البويضات المخصبة داخل الرحم  بـ10-14 يوما تقريباً، ستقوم الزوجة  بعمل اختبار الحمل  وقد تشعر الزوجة  خلال هذه الفترة؛ بالغثيان الصباحي وأحيانا القيء مرة أو مرتين في اليوم، أو تشعر بثقل في بطنكِ والانتفاخ.

إذا كانت نتيجة  اختبار الحمل ايجابيا، فيس يطلب الطبيب إجراء تصوير بالسونار، للتأكد من نمو البويضة المخصبة (الجنين) داخل جدار الرحم، ثم بعد ذلك تبدأ رحلة متابعة الحمل بشكل طبيعي مع طبيب النساء والتوليد.

أسباب فشل الحقن المجهري من أول مرة

فشل الحقن المجهري من أول مرة يمكن أن يحدث لعدة أسباب تتعلق بالعوامل الطبية والشخصية المختلفة. فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي قد تؤدي إلى فشل هذه العملية:

عمر الزوجة: كلما زاد عمر المرأة، تقل جودة البويضات وتقل فرص نجاح الحقن المجهري.

جودة الأجنة: يمكن أن تكون الأجنة المكونة غير ذات جودة عالية، مما يقلل من فرص انغراسها في بطانة الرحم.

مشاكل في بطانة الرحم: بطانة الرحم قد لا تكون مهيأة بشكل جيد لاستقبال الجنين، مما يمنع انغراس الجنين بشكل صحيح.

معوقات جينية: وجود تشوهات جينية في الأجنة يمكن أن يؤدي إلى عدم نجاح الانغراس أو يؤدي إلى الإجهاض المبكر.

أمراض مصاحبة دى الزوجين: وجود مشاكل صحية مثل تكيس المبايض، الانتباذ البطاني الرحمي (الإندومتريوز)، أو مشاكل في الحيوانات المنوية يمكن أن تؤثر على نجاح العملية.

استجابة غير كافية للتنشيط الهرموني: قد لا تستجيب المرأة بشكل جيد للأدوية الهرمونية التي تُعطى لتحفيز المبايض على إنتاج بويضات متعددة.

تقنيات وإجراءات طبية غير مثالية: قد تؤثر جودة التقنيات المستخدمة وخبرة الطاقم الطبي على نجاح العملية.

الإجهاد والتوتر: الحالة النفسية للزوجين، خاصة التوتر والإجهاد، يمكن أن تؤثر سلبًا على نجاح الحقن المجهري.

الأسباب غير المعروفة: في بعض الحالات، قد يكون السبب غير معروف بالرغم من أن جميع العوامل الظاهرة تكون مثالية.

من المهم أن يتم استشارة الطبيب المختص لتحديد الأسباب المحتملة للفشل ومحاولة معالجتها قبل تكرار العملية. قد يتطلب الأمر أحيانًا عدة محاولات لتحقيق النجاح، وهذا يعتبر أمرًا طبيعيًا في عمليات الحقن المجهري.

اقرأ أيضًا: تكلفة عملية الحقن المجهري

وفيما يلي فيديو للدكتور محمود فوزي يتحدث فيه عن الحقن المجهري.

يمكنك ايضا القراءة عن
الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب
علاج العقم عند الرجال صفر


اتصل و احجز موعدك الان


تواصل معنا عبر الواتس اب