إجابة أهم الأسئلة عن عملية دوالي الخصية

عملية دوالي الخصية
  • أبريل 19, 2021
  • admin
  • Comment: 0

عملية دوالي الخصية هي مشكلة صحية يعاني منها معظم الرجال، وهي حالة صحية تؤثر على الخصوبة لدى الرجل ويمكن أن تسبب بعض الأعراض المزعجة.

 ويساعد استئصال دوالي الخصية في علاج هذه المشكلة، دوالي الخصية هي تضخم في الأوردة في كيس الصفن، ويمكن أن تحتاج الحالة إلى أجراء عملية جراحية لعلاج هذه الأوردة المتضخمة.

لأنه عندما تتضخم دوالي الخصية في كيس الصفن، يعمل ذلك على إعاقة تدفق الدم إلى بقية الجهاز التناسلي، مما يؤدي إلى تراكم الدم في كيس الصفن، وبالتالي يؤدي إلى تضخم الأوردة.

 ويمكن أن يؤثر هذا سلبياً على الصحة الجنسية وعدد الحيوانات المنوية وجودتها، ويعمل الإجراء الجراحي على استعادة تدفق الدم بشكل جيد إلى الأعضاء التناسلية وسوف نطرح في هذا المقال إجابة أهم الأسئلة عن عملية دوالي الخصية.

ما هي عملية دوالي الخصية؟

هي عملية جراحية تتم تحت تخدير كلي أو موضعي  يتم خلالها إغلاق الأوردة المصابة لإعادة توجيه الدم عبر الأوعية الدموية السليمة.

تتم عن طريق الفخذ حيث  يصل الطبيب  من خلال هذه العملية إلى منطقة الدوالي عن طريق الفخذ، أو عن طريق البطن في بعض الحالات الاخرى.

تتم عملية دوالي الخصية باستخدام المجاهر الجراحية والموجات فوق الصوتية، وفي بعض الحالات يستخدم المنظار الجراحي في هذا الإجراء، حيث يقوم الطبيب بعمل شق صغير في البطن، ومن خلال هذا الشق، يقوم بتمرير المنظار، مما يتيح له رؤية المنطقة المصابة عبر الكاميرا.

ثم يقوم الطبيب بإدخال أدوات جراحية من خلال الشق في البطن، ويقوم بقطع  العروق المتضخمة التي تمنع تدفق الدم، وإغلاق نهايات الأوردة باستخدام مشابك صغيرة أو عن طريق الحرارة، وبعد ذلك يقوم بإزالة الأدوات الجراحية والمنظار من البطن وإنهاء العملية.

ما بعد عملية دوالي الخصية ؟

عند الانتهاء من عملية دوالي الخصية يتم نقل المريض لغرفة أخرى ليخرج من المشفى في غضون ساعات قليلة ويجب اتباع بعض التعليمات الهامة ومراعاة النصائح الطبية بعد إجراء العملية مثل:

  • الإلتزام بتعليمات الطبيب: فيما يتعلق بالحصول على الراحة وتناول الأدوية أو المضادات الحيوية بموعدها المحدد وتنظيف منطقة الإصابة.
  • يجب وضع الكمادات الباردة على كيس الصفن: حيث تساعد في تهدئة الألم وتخفيف التورم.
  • تجنب القيام بمزيد من  الأنشطة مثل: ممارسة العلاقة الحميمة، ممارسة التمارين الرياضة أو أي مجهود شاق، ممارسة السباحة أو تعريض منطقة الإصابة للماء وذلك لتجنب مضاعفات عملية دوالي الخصية.
  • كما يجب على المريض الحذر في تناول الطعام الغني بالألياف  لتفادي الإصابة بالإمساك وتجنب الإجهاد الشديد أثناء التبرز، ويمكن أن يتناول الملين بوصف من الطبيب لتسهيل تمرير البراز.

كم مدة الراحة بعد العملية؟

بعد إجراء عملية دوالي الخصية  يتمكن الرجل من العودة إلى العمل بعد يوم أو يومين من إجراء الجراحة.

ولكن لا ينصح بعمل اي مجهود شاق أو العودة إلى ممارسة الرياضة  لمدة حوالي أسبوعين، وفي حالة إجراء الإنضمام، سيكون التعافي أسرع بكثير، ويمكن العودة لممارسة الرياضة في غضون من أسبوع إلى 10 أيام بعد الإجراء.

ماذا عن الحمل بعد العملية؟

تساعد عملية دوالي الخصية هذا الإجراء في ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون وزيادة إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي زيادة الخصوبة من خلال استعادة تدفق الدم إلى كيس الصفن.

وذلك بعد إجراء العملية بحوالي 3 إلى 4 أشهر، وسوف يقوم الطبيب بإجراء تحليل السائل المنوي لقياس مدى تحسن الخصوبة، والذي في الغالب ما تساعد عملية دوالي الخصية  في علاج هذه المشكلة بنسبة 60 إلى 80% وتزداد فرص الحمل والإنجاب، ويمكن ملاحظة التحسن خلال 6 أشهر من الإجراء.

 ما هي عملية دوالي الخصية  بالميكروسكوب؟

هي عملية يتم من خلالها ربط دوالي الخصية بالميكروسكوب الجراحي وهي تعتبر أفضل الطرق  لإجراء عملية دوالي الخصية حيث تعتبر واحدة من أفضل التقنيات الطبية الحديثة في علاج أمراض العقم الذكري التي تحدث بسبب دوالي الخصية.

يتم هذا الإجراء باستخدام مجهر جراحي قدرته عالية جدا وجودة فائقة لإجراء العملية حيث  يسمح هذا النوع من الجراحة للطبيب برؤية أوضح وأفضل للمنطقة المصابة.

كما تم ربط العلاقة بين كفاءة التقنيات الجراحية المجهرية وتقليل المضاعفات والمخاطر على المريض بعد العملية على المرضى لذلك أيضا تتم في أغلب الحالات بالتخدير الموضعي.

وذلك بعد التطور الرائع عملية دوالي الخصية بالميكروسكوب في الفترة الأخيرة حيث أصبحت العملية تتم في وقت قصير  وبأعلى كفاءة ممكنة وحدوث أقل نسبة ألم ممكنة، وسرعة الشفاء بعد العملية وأيضًا لا يصاحبها أي مضاعفات.

كيف تتم العملية بالميكروسكوب الجراحي؟

يقوم الفريق الطبي بتجهيز المريض لعملية  دوالي الخصية عن طريق الميكروسكوب الجراحي وتخديره سواء مخدر كلي أو نصفي.

تتراوح مدة إجراء  العملية حوالي ساعة ونصف بحد أقصى يقوم خلالها الطبيب بعمل شق جراحي طوله  2 سم أو 3 سم على حسب سمك طبقة الدهن في مكان الشق، ثم يقوم الطبيب بسحب الحبل المنوي خارجا ومعه بعض الأعصاب الموجودة في المكان ثم إخراج الخصية من مكانها، وذلك ليسهل عليه الوصول لكل الأوردة المصابة.

ثم يقوم بربطها مع بعضها مع المراعاة الدقيقة الشريان المغذي للخصية وكذلك القنوات الليمفاوية الدقيقة المغذية لها.

بعد ذلك  يقوم الجراح بعد اتمام عملية دوالي الخصية بإعادة الخصية إلى مكانها ويفحص الحبل المنوي بواسطة الميكروسكوب ليبحث عن أي انسداد أو انغلاق ليقوم بعلاجه وبعد التأكد من سلامة وضع الخصية  وجميع أجزائها يقوم الطبيب بإعادة الحبل المنوي إلى مكانه وإغلاق الجرح.

ما الفرق بين الجراحة الميكروسكوبية والجراحات التقليدية في عملية دوالي الخصية؟

  • خلال عملية دوالي الخصية يتم ربط الدوالي جراحيًا.
  • يتم عمل شق في آخر البطن بالقرب من كيس الصفن  للوصول إلى الخصيتين وربط الأوردة المصابة.
  • يتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الكلي في الغالب ويتم استخدام الدوبلر في العملية لتقليل من إحتمالية الخطأ والمضاعفات.
  • خطورة هذه العملية تكمن في  مضاعفات التخدير الكلي أو قطع الحبل المنوي  أو إصابة الغدد الليمفاوية أثناء الجراحة وكذلك تطول مدة الشفاء بعد العملية.

ما هي علامات نجاح العملية؟

من أهم علامات نجاح عملية دوالي الخصية زيادة كفاءة إنتاج هرمونات الخصية وإنتاج وجودة الحيوانات المنوية وعلاج العقم الناجم عن دوالي الخصيتين.

ومن الجدير بالذكر أنه بعد العملية تزيد كفاءة إنتاج  الحيوانات المنوية بصورة كبيرة تصل الي 70%، وبالتالي تزداد احتمالية حدوث الحمل بعد العملية ل من 40 ل 70 % في غضون عام من العملية.

كما يمكن ملاحظة تحسن في قوة التركيز وقوة العضلات والتحمل بشكل كبير وتلك الحالة ناتجة عن إنتاج هرمون الذكورة.

أيضًا من أهم علامات نجاح العملية التي تتم بالميكروسكوب أنها لا تحدث فصل في عضلات البطن مثلما يحدث في عمليات المنظار البطني وهذا له الكثير من الفوائد. منها: الوصول إلى الحد الأدنى من الشعور بالألم بعد العملية، وتقل إحتمالية ظهور أو رجوع الدوالي مرة أخرى.