الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب
  • أغسطس 4, 2021
  • Comment: 0

عانى زوجان من تأخر الإنجاب للعديد من السنوات دون اللجوء إلى حل جيد وفعَّال. وعند سماعهم بتقنية  الحقن المجهري وأطفال الأنابيب تحمسوا للفكرة وأقبلوا عليها لما لها من نتائج نجاح عالية، وتزيد هذه النسبة كلما قل عمر المرأة وزاردت خبرة الطبيب المعالج.

ولكن السؤال الذي كان يشغل بالهم ما الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب؟

عملية الحقن المجهري هي عبارة عن تقنية تساعد على الإنجاب بطرق صناعية عندما لا يستطيع الزوجان الحمل بالطريقة الطبيعية.

وأطفال الأنابيب أيضًا من التقنيات التي تساعد على الإنجاب وحل مشكلة العقم وكلاهما يعدان صورة من صور التلقيح الصناعي.

والفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب فرق بسيط لدرجة أنه لا تعلم المريضة أحيانًا أنها خضعت لأي تقنية وذلك لأن نتيجة كلاهما واحدة ولكن كل منهما له شروط يقررها دكتور أمراض الذكورة والعقم.

الحقن المجهري

الحقن المجهري يتم بعد استخراج البويضات الناضجة من الزوجة بعد تحضير الزوجة اللازم، ويتم استخراج الحيوانات المنوية أيضًا من الزوج ثم حقن الحيوان المنوي داخل البويضة عن طريق الميكروسكوب، ويتم إخصاب أكثر من بويضة بهذه الطريقة لضمان انقسام أكثر من واحدة وتكوين أكثر من جنين لضمان نجاح العملية .

أطفال الأنابيب

أما تقنية أطفال الأنابيب فيتم ترك البويضات والحيوانات المنوية داخل أنبوبة ويتم اختيار أحد الحيوانات المنوية من قبل البويضة.

الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

الحقن المجهري و اطفال الانابيب
الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

وهنا يظهر الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب أنه في الحقن المجهري يتم اختيار حيوان منوي محدد ويتم حقنه داخل سيتوبلازم البويضة.

أما في أطفال الأنابيب يتم ترك الحيوانات المنوية والبويضة ويتم اختيار الحيوان المنوي المناسب للبويضة لحدوث الإخصاب دون تدخل الطبيب.

ثم بعد ذلك مراقبة الأجنة في معمل أجنة ذو كفاءة عالية لضمان حدوث عملية الإخصاب وهذه خطوة مهمة جدًا لنجاح عمليات التلقيح الصناعي.

ويتم زراعة الأجنة في رحم الأم على الأغلب عند اليوم الخامس ولكن أحيانا هناك حالات لا نملك فيها رفاهية الوقت ويتم حقن الأجنة قبل هذا اليوم.

أيهما أكثر تطورًا وانتشارًا: الحقن المجهري أم أطفال الأنابيب؟

وبعد معرفة الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، يجب معرفة أن التقنية الأكثر انتشارًا هي  الحقن المجهري وذلك للأسباب الآتية:

  • نسبة حدوث الإخصاب فيها تكون بنسبة 50% إلى 80 % على عكس أطفال الأنابيب التي تصل فقط إلى 50%.
  • أطفال الأنابيب يحتاج إلى عدد كبير من الحيوانات المنوية ربما يصل إلى 50 ألف حيوان منوي، وهذا لا يكون موجود في حالات قلة عدد الحيوانات المنوية فنحتاج إلى استخراج الحيوانات المنوية الموجودة في الخصية وحقنها تحت الميكروسكوب وهذه الخطوة موجودة ضمنيًا في عملية الحقن المجهري.
  • كبر سن الزوجة ومعاناتها كثيرًا في مشكلة تأخر الإنجاب وقلة نسبة حدوث الحمل بطريقة أطفال الأنابيب.

متى نلجأ لعملية الحقن المجهري وأطفال الأنابيب؟

مشاكل عند الرجل:

1.انعدام الحيوانات المنوية

مشكلة يتم تشخيصها بواسطة طبيب أمراض الذكورة خلال الفحص الطبي وتحليل السائل المنوي. وقد يكون بسبب انسداد القنوات المنوية والتي تتطلب تدخل جراحي لحلها إذا كان في جزء معين.

وهناك بعض الحالات الوراثية التي لا يكون فيها وعاء ناقل من الأساس وهذه الحالات لا يكون لها حل سوى الحقن المجهري للإنجاب.

2.خلل وظيفي في الخصية يقلل عدد الحيوانات المنوية

يتم تشخيص المشكلة عن طريق الفحوصات المعملية لمعرفة نسبة هرمون التستوستيرون، هرمونات الغدة النخامية والغدة الدرقية أيضًا، وتحليل السائل المنوي.

بعض الحالات تتحسن بالعلاج ويتم تحسين العدد في السائل المنوي وبعض الحالات لا تستجيب للعلاج.
الحالات التي لا تستجيب للعلاج يكون الحل الوحيد هو الحقن المجهري للإنجاب.

يقرر طبيب أمراض الذكورة أخذ عينة عن طريق المسح الميكروسكوبي من الخصية نفسها حتي يتم ثبوت وجود حيوانات منوية ولكن قليلة العدد.

وهذه العينة أيضًا مفيدة في تقنية الحقن المجهري لاستخراج الحيوانات المنوية لإتمام العملية ولكن بعد التحضير اللازم للمريض.

3.مرض التليف الكيسي

مرض وراثي يصيب الذكور ينتج عنه قلة المخاط أو انتاجه وعدم تحركه بسبب شلل الأهداب المسؤولة عن حركته، ويصيب العديد من أجهزة الجسم منها الرئتين والجهاز الهضمي، يكون الرجل المصاب بهذا المرض مصاب بالعقم وذلك لعدم تحرك الحيوانات المنوية وخروجها عن طريق الوعاء الناقل والذي يكون مسدود بالكامل.

4.ضعف الانتصاب

مشكلة ضعف الانتصاب لا تسبب في حد ذاتها العقم وتأخر الإنجاب لأن الإنجاب يعتمد اعتمادًا كليًا على صحة وعدد الحيوانات المنوية.

ضعف الانتصاب يصاحبه قلة القذف وبالتالي عدم وصول الحيوانات المنوية إلى مهبل المرأة. وهذا بدوره يسبب نفور الزوج من العلاقة الجنسية تدريجيًا وبالتالي قلة احتمالات حدوث الحمل.

ويجب العلم ومعرفة أن ضعف الانتصاب ليس حله الفياجرا فقط فتأثير هذه الأدوية تأثير لحظي ولكن حل ضعف الانتصاب تغيير نمط الحياة إلى نظام صحي أكثر وممارسة الرياضة يوميًا.

ومن الممكن اللجوء لحل الدعامات المرنة و الهيدروليكية لعلاج مشكلة ضعف الانتصاب والحمل.

ويجب استشارة دكتور أمراض الذكورة وذلك لأن ضعف الانتصاب غالبًا ما يكون عرض لمشكلة صحية أكبر مثل: مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم و ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم.

مشاكل عند المرأة:

1. مشاكل في قناة فالوب

قد تكون قناة فالوب مسدودة بسبب التهاب في منطقة الحوض وقد يكون تم استئصالها لأي سبب عارض مثل حدوث حمل خارج الرحم بالأنبوبة والتي تسمى أيضًا قناة فالوب أو استئصالها عن استئصال أى ورم حميد أو كيس كبير على المبيض.

وربما تكون لجأت الزوجة لعملية ربط الأنابيب كحل نهائي لعدم الإنجاب مرة أخرى ثم الرجوع في رأيها فتكون تقنية الحقن المجهري الحل المناسب.

2.الأورام الليفية

 الأورام الليفية أورام حميدة ولكنها تعيق من زرع الجنين نفسه في بطانة الرحم، وأحيانا تكون في عنق الرحم مما يصعب وصول الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب.

3.مشاكل في التبويض

من الممكن أن ينتج المبيض عدد قليل من البويضات لذا يتم اللجوء إلى الحقن المجهري قبل نفاذ مخزون المبيض من البويضات ويتم كشف هذه المشكلة بفحص هرمون ال FSH الهرمون المنشط للحوصلة.

4.بطانة الرحم المهاجرة

وهي عبارة عن خلايا من الرحم تكون خارج الرحم وتسبب الالتصاقات في منطقة الحوض وأعضاء الجهاز التناسلي لدى المرأة وتعد من أشهر أسباب اللجوء إلى  الحقن المجهري.

5.كبر سن الزوجة

مع كبر سن الزوجة يحدث انخفاض درجة الخصوبة لديها.

مشاكل إنجابية أخرى:

  1. أحياناً يكون كل من الزوجة والزوج يتمتعان بصحة جنسة جيدة، وذلك يتم معرفته بعد الكشف الطبي والفحوصات المعملية والأشعة اللازمة لكل منهما، وتسمى هذه المشكلة “العقم الغير مفسر”.
  2. من الممكن أن يكون الزوج والزوجة حدث معهم الحمل بالطريقة الطبيعية دون تدخل ولكن كان يتم الإجهاض في كل مرة في الشهور الثلاثة الأولى، والذي غالبًا ما يكون بسبب العيوب الجينية للجنين، فيتم اللجوء لتقنية الحقن المجهري لتفادي مشاكل جينية معينة على الرغم من عدم القدرة على التعرف على كل العيوب الجينية.
  3. ربما يكون الزوج أو الزوجة سيتعرض أى منهما للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي لعلاج السرطان فمن الممكن اللجوء للحقن المجهري قبل العلاج لأن علاج السرطان يدمر كل من البويضات والحيوانات المنوية.

نسبة نجاح الحقن المجهري

تصل نسبة نجاح تقنية الحقن المجهري إلى 70% عندما يكون سن الزوجة أقل من 35 سنة، وتكون نسبة النجاح 60% إذا كان عمرها يتراوح بين 35 إلى 39 سنة، و48% إذا زاد عمرها عن الأربعين سنة.

وتعتمد نسبة نجاحها  على عدة عوامل أهمها:

  • طبيب ذو خبرة عالية وكفاءة كبيرة في مشاكل الذكورة والعقم وهذا ما يتميز به دكتور محمود فوزي غالي أفضل دكتور أمراض ذكورة في الجيزة يمكنه مساعدتك في مشكلة تأخر الإنجاب والعقم.
  • معمل أجنة على مستوى عالي من التحضير والتكنولوجيا العالية.
  • سن الزوجة فكلما كان أقل كما أشرنا يكون نسب النجاح أعلى والفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب يكون مهم هنا فالأفضل اللجوء للحقن المجهري كلما زاد سن الزوجة.
  • الصحة العامة ككل كلما تحسنت صحة الزوج والزوج كلما كان الحصول على حيوانات منوية وبويضات جيدة ونجاح عملية الإخصاب وزرع الأجنة واستكمال الحمل.

الخلاصة

الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب ليس فرقًا كبيرًا فنسبة النجاح متقاربة ولكن اللجوء لأيًا منهما يحدده الطبيب على حسب حالة الزوج والزوجة.

يمكنك ايضا القراءة عن
هل دوالي الخصية تسبب العقم ؟
هل التسرب الوريدي يمنع الحمل
هل يمكن الحمل مع ضعف الانتصاب؟
Open chat